الثلاثاء، 24 مارس 2015

ورشة تحسيسية حول تسويق المنتجات

نظمت الجمعية ورشة تحسيسية حول انشاء التعاونية و تكوين في كيفية تسويق المنتجات للمستفيدات من مشروع اقتناء آلات الخياطة و دلك يوم الثلاثاء 10 فبراير 2015 بعد الزوال.
و قد قامت السيدة امينة البو، رئيسة جمعية الفداء للتنمية و التضامن الاجتماعي بتاطير هده الورشة التكوينية حول التسويق حيث اكدت من خلال العرض انه من اجل التسويق بطريقة فعالة و بطريقة ناجحة يجب ان ياخد بعين الاعتبار عدة امور مهمة، منها:
1)    يجب ان يراعي المنتج احتياجات السوق
2)    يجب ان يتم مراعاة حاجيات المستهلك
3)    يجب ان تكون عملية التسويق واسعة و لا تقتصر على منطقة  محددة او فئة معينة من الناس
4)    يجب ان تكون الخطة التسويقية واقعية الى حد كبير يجب وضع جميع الاحتمالات السيئة التي يمكن حدوثها و توقع الحلول المناسبة لها لمنع تفاقم المشكلة
5)    اخد بعين الاعتبار المنافسة
كما تطرقت من خلال العرض الى اهمية انشاء التعاونية و مدى اهميتها .

حيث اعربت المستفيدات على رغبتهن في التكوين و كدا انشاء التعاونية و في هدا الصدد وزعت عليهن مطبوع خاص بانشاء التعاونية في حالة تاكيد رغبتهن في انشاء التعاونية.

الأربعاء، 24 ديسمبر 2014

العاب وتمارين لتنشيط الذاكرة وتنمية الذكاء: 7 طرق بسيطة تجعلك شخصاً مبدعاً

العاب وتمارين لتنشيط الذاكرة وتنمية الذكاء: 7 طرق بسيطة تجعلك شخصاً مبدعاً: 7 طرق بسيطة تجعلك شخصاً مبدعاً   7 طرق بسيطة تجعلك شخصاً مبدعاً       هل الإبداع في عالمنا ممكن؟       في ظلِّ...

أطياف .. : من هو الفقير ؟

أطياف .. : من هو الفقير ؟:       إن سألت أحداً هذا السؤال وقلت له : من الفقير ، سيقول من فوره : من لا يملك المال ، وهذا تعريف صحيح لا غبار عليه .. لكن مع ذلك يمكن أ...
5 عادات يفعلها الناجحون

5 عادات يفعلها الناجحون
5 عادات يفعلها الناجحون
  
    العادات هي من يصنع الشخص الذي بداخلك، لذلك احرص على أن تكون عاداتك على أعلى مستوى، لا تقبل أقلّ من ذلك.


      النجاح لن يكون مُتاحاً بين يديك حتى تُثبت بالدليل القاطع أنك أهلٌ لهذا النجاح، ولا يوجد أحدٌ على كوكب الأرض من يمكنه أن ينجح نيابة عنك، لذلك حاول أن تستفيد من كلّ شيء تفعله ليصبّ في صالحك، كما أنّ نجاحك بالعادة يجب أن يعود على آخرين بنجاحات أخرى، هذا رائع أليس كذلك؟.


      عندما تنجح هناك ناجحون آخرون ينجحون، هذه مُعادلة لا تقبل الشك، ربما نجحت أو رأيت آخرين نجحوا في تحقيق أهدافهم، ولعلك رأيت أنّ هذا النجاح يجعله سعيداً ويجعل أسرته فخورة به، وأصدقاء يلتفون حوله، ومجتمع يتفاعل معه وحياة لا تتوقف عن الإثارة.


      هناك أخبار سيئة وهي أنّ كثيراً من الناس يمنعهم من النجاح عاداتهم السيئة التي تقف حائلاً أمام تقدمهم في الحياة، يفعلون أشياء لن تجعلهم في حال أفضل، ولا أن ينهضوا من سباتهم الطويل ليُنقذوا أنفسهم، لكن ذلك ليس قدرهم، ولذلك عليهم أن يقوموا بتغيير بسيط في حياتهم ليبدأ تفاعلهم مع أسلوب آخر مختلف عن السابق.

      الأخبار الجيدة أو يمكنك أن تُسميها الرائعة هي أنه يمكنك اكتساب عادات الناجحين وأن تكون مثلهم، فكما نجحوا يمكنك أن تفعل ذلك، حدّد هذه العادات التي تدور في عقلك أو ابحث عنها لدى الناجحين، اسألهم مباشرة عن عاداتهم وابدأ بتسجيلها والعمل بها. 


      لكن، كيف يفعل الناجحون ذلك؟ 


      أود أن أُحدثك عن بعض عادات الأشخاص الناجحين لتستفيد منها وتُحاول بكلِّ ما أُوتيت من قوة أن تتعلمها. 



      هناك أشياء هامة في حياتنا علينا أن نهتم بها جيداً وهي تُشكّل أهمية بالنسبة لنوعية الحياة التي نريدها، فإذا كنت تُنجز أعمالك بشكلٍ عشوائي فتبدأ يومك بالحديث مع زملائك أو محاولة تضييع الوقت على مواقع التواصل الإجتماعي أو متابعة بريدك الإلكتروني بدون أن يكون ذلك من ضمن خططك لإدارة يومك وترتيب أولوياتك، فأرجو أن تُعيد حساباتك وأن لا تعمل بدون خطة لا تجعل الأشياء الأهم أولاً، دائماً هناك ثلاثة أو خمسة أشياء تعتبر الأهم في برنامجك اليومي، ابدأ بها. 


           2 - الاستعداد للقيام بالعمل

       الإلتزام بالعمل على نجاح الأهداف المطلوبة، إذا حان الوقت للعمل فمن الأفضل أن تبدأ ولا تُؤجل ما عليك القيام به، سيُعطيك هذا الاستعداد حماساً مُنقطع النظير، حاول توظيفه لصالحك والنجاح فيه.


           3-  يُحفّزون أنفسهم

       يمكن أن تكون من أفضل عادات الناجحين وأكثرها تحفيزاً لهم وهي أن لديهم دافعاً لأن يقفزوا من السرير ويبدأوا يومهم بنشاط، لديهم أهداف قوية كي يعملوا لأجلها، ويُتابعوا مسيرتهم في النجاح.


           4-  يستمتعون بحياتهم

       من العادات الجيدة التي تغزو حياتهم أنهم يُحبون أن ينظروا للأشياء حولهم بإيجابية، فليس هناك ما يمكنه أن يُعكر الأجواء الربيعية التي يستمتعون بها، حتى في أحلك أوقاتهم لا تُغادرهم الإبتسامة أو رباطة الجأش أو إصرارهم على النجاح.


           5-  التعليم المستمر

       من العادات التي تجعلهم دائماً في القمة هي أنهم لا يتوقفون عن التعلّم ولديهم تفكير جيد تجاه الأشياء التي تُحسن نوعية حياتهم، فطالما أنك تسير على الكرة الأرضية فمن الأفضل أن تستمر في التعلّم. 

عن مجلة التنمية الداتية

الخميس، 31 يوليو 2014

تمويل المشاريع المذرة للدخل و كيفية انشاء التعاونية

تاريخ التنظيم :
       يوم الخميس 24 يوليوز 2014  الساعة العاشرة  صباحا بالمركب الاجتماعي لحي عمر بن الخطاب .
التأطير :
Ø   قسم العمل الاجتماعي.
Ø   المندوبية الجهوية لمكتب تنمية التعاون .
Ø   وكالة التنمية الاجتماعية.
Ø   المديرية الجهوية للصناعة التقليدية بالدار البيضاء
Ø   جمعية الفداء للتنمية و التضامن الاجتماعي.

الفئة المستهدفة :
ü     الجمعيات الفاعلة في مجال الانشطة المذرة للدخل بتراب العمالة  
ü     المستفيدات و المستفيدين من المشاريع المذرة للدخل في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
Ø    العدد التقريبي للمدعوين :   حوالي 100 مشارك.

الأهداف :
-        تمكين المشاركين من الاطلاع على أهم الخطوات العملية للحصول على تمويل المشاريع المذرة للدخل .

-        اطلاع المشاركين على المساطر المتعلقة بإنشاء التعاونيات.

















الاثنين، 28 يوليو 2014

تهنئة عيد الفطر

كل عام وأنتم إلى الله أقرب و على الطاعة أدوم وعن النار أبعد.



مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك: تهنئة  بمناسبة عيد الفطر المبارك تهنئة  بمناسبة عيد الفطر المبارك بمناسبة عيد الفطر المبارك أتقدم بأسمى آيات المحبة و...

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك: تهنئة  بمناسبة عيد الفطر المبارك تهنئة  بمناسبة عيد الفطر المبارك بمناسبة عيد الفطر المبارك أتقدم بأسمى آيات المحبة و...

الاثنين، 21 يوليو 2014

إدارة المشاعر

كثيرا ما نسمع عن المقالات الادبية و الدورات التدريبية التي تتحدث عن ادارة المشاعر ، سواء كانت هذه المشاعر ايجابية ام سلبية ،ومن اجل المضى قدما فى مقالتنا هذه نجد لزاما علينا ان نعرف مفهوم ادارة المشاعر ، ومدي اهمية هذا الموضوع لنا ، وكيفية استثمار مشاعرنا .
ادارة المشاعر هي القدرة على الفهم والسيطرة على مشاعرنا السلبية والايجابية ، وتحويلها لتحقيق الحد الاقصى من الفائدة المرجوة للفرد والجماعة . 
و ادارة المشاعر : تعني الاستثمار الامثل للمشاعر لتحقيق افضل النتائج . 
لماذا اسميناها ( ادارة  ) للمشاعر ؟ 
1- لان المشاعر غالية ،يمكن ان تؤدي الى ربح مادي ومعنوي كبير او خسائر مادية او معنوية كبيرة ان لم نحسن التعامل معها. 
2- ولأن المشاعر غالية فهي تحتاج الى ادارة ، مثل ادارة المال والعقار وإدارة الوقت ، ادارة العمل .... 
3- اذا لم نحسن ادارتها ستهدر في ما لا نفع منه ، سواء كانت مشاعر فرح وسرور او مشاعر غضب وكراهية ونفور . 
4- يجب ادارة المشاعر بايجابية لتحديد الكم والكيف والزمان والمكان والشخص الذي نوجه له المشاعر . 
5- نحن مأمورون شرعا بإظهار مشاعر الحب والعطف وغيرها من المشاعر الايجابية ولكننا لم نؤمر بإظهار المشاعر السلبية ( كراهية ، بغض ، .... الخ ) 
6- المشاعر تحتاج الى سيطرة وتحكم حتى لا تتحكم هي بنا ، و نحن مسئولون عن مشاعرنا تجاه الاخرين ، والآخرون مسئولون عن افعالهم ومشاعرهم تجاهنا.
7- اذا كنا قادرين على ان ندير مشاعرنا فانه بإمكاننا ايضا ادارة مشاعر الغير كما ندير عقاراتهم وأموالهم ونحقق المكاسب لنا ولهم.
8- ادارة المشاعر تبني بيوت سعيدة وتصلح مشاكلها بينما الفشل في ادارة المشاعر قد يهدم بيوت مستقرة . 
متى نحتاج الى ادارة مشاعرنا ؟ 
1- في التعامل مع الله .( حب وخوف وطمأنينة و امل .... ) 
  2- في التعامل مع الذات .( احترام وتقدير وثقة .....) 
  3- في التعامل مع الغير. ( اسرتي ، اصدقائي ، زملائي ، الاخرون ) 
  4- في التعامل مع الوطن وسلطاته ومؤسساته ( احترام ، تقدير ، وحب ...) 
  5- فى التعامل مع البشر عموماً ( حب ، تعاطف ، تسامح ..... )
لماذا نحتاج ادارة المشاعر ؟  
1- استثمار المشاعر الايجابية للحد الامثل حسب " الوقت ، المكان ، الشخص المتلقى " بدون افراط ولا تفريط . 
2- تحويل المشاعر السلبية الى ايجابية مع مراعاه : 
- الغضب لله وحدوده فقط ، وما دون ذلك يمكن التسامح فيه . 
- عدم المبالغة في المشاعر السلبية او الايجابية . 
- توجيه المشاعر السلبية للسلوك والأفعال والأقوال وليس للأشخاص . 
( انا احب فلان ولكني زعلان من كلامه او فعلته .... ) 
ماذا نعني بهدر و تبذير المشاعر ؟
1- المشاعر كما قلنا سابقا هي ثروة تحتاج للاستثمار والإدارة لتحقيق افضل العوائد، وعند اظهارها في كل الاوقات وكل الاماكن ولكل الاشخاص و بصورة مبالغ فيها ، تفقد قيمتها . 
مثال : اذا قلت لكل شخص تراه " انا احبك " وهي مشاعر ايجابية :
  - تفقد الكلمة معناها . 
  - تتهم بالنفاق . 
  - قد تقع في مشاكل قانونية وأخلاقية . 
  - قد تقع في احراجات اجتماعية وشرعية . 

والعكس لو قلت لكل شخص ( انا حزين ) 
 - لا يصدقك الناس 
 - يملون منك . 
 - ينفرون منك . 
 - تتهم بالمرض النفسي .
لذا يجب توجيه المشاعر لكل شخص حسب موقعه منا ، وحسب الوقت الذي يتوافق مع المشاعر ( المناسبات ) وحسب المكان الذي تقال فيه هذه المشاعر . 
مثال : لا تظهر المشاعر الايجابية في اماكن الحزن ولا تظهر المشاعر السلبية في اماكن و أوقات الفرح . 
و يتم تحويل المشاعر من سلبية الى ايجابية من خلال : 
1- فهم مشاعر الاخرين وتقديرها . 
2- تغيير الحوار الداخلي في التعامل مع الاحداث والأقوال وتفسيرها بمعاني ايجابية ، مثل  " فلان لم يلق السلام علي " ، يمكن لم يراني ، " ابني لم يتصل يمكن مشغول " . 
كيف نستثمر المشاعر في محيط الاسرة 
" تغرس المشاعر الايجابية قبل الزواج " : 
1- البيوت تبنى بداية على المشاعر الايجابية ( حب ، فرح) واستمرارها مرتبط باستمرار هذه المشاعر . 
2- الانجاب والتربية مرتبط ايجابا بالمشاعر الايجابية وحسن ادارتها ، و إلا سوف نحصل على ذرية ذات مشاكل ومشاعر سلبية وأمراض نفسية . 
3- يجب تربية الابناء على اظهار المشاعر الايجابية من خلال : 
  • الحوار الايجابي واحترام اراءهم وعدم تسفيهها . 
  • القدوة من الوالدين من خلال استخدام المشاعر الايجابية . 
  • فن التعامل بين الزوجين ومع الابناء والآخرين . 
  • الاسلوب القصصي من السيرة النبوية والقصص القرآني . 
  • ضرب الامثلة في الحب والتسامح من التراث الشعبي . 
  • من خلال حسن التعامل مع الخدم والآخرين . 
  • نشر ثقافة التطوع في المؤسسات الخيرية والإنسانية . 
  • توجيه المشاعر السلبية للسلوك وليس للشخص . 
  • توجيه المشاعر الايجابية للشخص نفسه لا للسلوك . 
4- يجب العلم ان ما تراه ايجابا قد يراه الاخرون سلبا في الافعال و الاقوال والمشاعر . 
( قد تفرح انت لإنجاب البنات مثلاً، ولكن البعض يحزن لذلك ، وقد يحزن الاخرون بسبب السفر ويفرح الاخرون بذلك ...) 
عثمان المحطب
مركز الاسرة للاستشارات

الاثنين، 30 يونيو 2014

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ: الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ   إذا حدث و تكرر نسيانك لكثير من الأحداث أو الأشياء في ...

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: التواصل ركيزة أساسية لتكوين أسرة منسجمة

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: التواصل ركيزة أساسية لتكوين أسرة منسجمة: التواصل ركيزة أساسية لتكوين أسرة منسجمة التواصل ركيزة أساسية لتكوين أسرة منسجمة التواصل داخل الأسرة هو أهم عامل في استمرار...

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ

مدونة التنمية الذاتية وتطوير المهارات الشخصية: الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ: الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ الذاكرة و قوانين و طبيعة المخ   إذا حدث و تكرر نسيانك لكثير من الأحداث أو الأشياء في ...